Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

قمة الأهلي والنصر تخطف الأنظار في الجولة الثانية لدوري المحترفين السعودي

«2013-08-29»




تخطف مباراة الأهلي و النصر  الأنظار في الجولة الثانية من دوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين ، والتي ستنطلق غد الجمعة ، بإقامة أربع مباريات وتختتم السبت بثلاث مباريات ، من بينهم قمة الأهلي والنصر ، التي ستقام على استاد مدينة الملك عبد العزيز الرياضية بضاحية الشرائع بمكة المكرمة.

وتتضمن مواجهات غدا أيضا مباراة الإتفاق مع الهلال، والنهضة الصاعد حديثا لدوري المحترفين الذي يحل ضيفا على  الفتح، ويلعب التعاون مع الفيصلي  ويستضيف نجران فريق الرائد، وتستكمل مباريات الجولة يوم السبت بلقاء إتحاد  جدة مع العروبة، وأخيرا الشباب مع الشعلة.

وتعد مواجهة الأهلي والنصر أحدى مباريات القمة  في دوري المحترفين السعودي على  المستوى الفني و الجماهيري، وسيدخل الفريقان في ظروف متشابهة ، بعد أن أنهى كل منهما مهمته في الجولة الأولى بحصد أول ثلاث نقاط  له في المسابقة،  ففاز الأهلي على الفيصلي خارج أرضه 3-1 ، كما كسب النصر مواجهة نجران في الرياض بهدفين نظيفين.

ووضح من الأسبوع الأول أن كل من المدربين كارينيو في النصر ،  وبيريرا في الأهلي يعتمدان على طريقة لعب واحدة، 4-5-1، بالاعتماد على مهاجم وحيد، ومنح صلاحيات هجومية لأكثر عدد من لاعبي الوسط.

ويحاول الجهاز الطبي بالأهلي تجهيز لاعبه البرازيلي فيكتور الغائب من منذ الموسم الماضي ، حيث كان قد خضع لعملية الجراحية بالركبة بالبرازيل خلال الإجازة الصيفية ، ومازال اللاعب يخوض فترة التأهيل ، وعاد مؤخراً للتدريبات الجماعية  لكن المدرب يحاول منحه أطول فترة ممكنة للتأهيل ، وقد يستعين بريرا به على دكة الاحتياط للدفع به حسب ظروف المباراة.

ويتوقع أن يخوض الأهلي المباراة بالتشكيل الذي أدى به مباراة الذهاب لدور الثمانية لدوري أبطال آسيا أمام أف سي سيئول الكوري الجنوبي والتي انتهت بالتعادل 1-1 ، ومباراة الفيصلي  الأسبوع الأول في الدوري السعودي ، مع إجراء تعديل طفيف بدخول عقيل بلغيث في مركز الظهير الأيمن في مباراة الفيصلي ، على حساب علي الزبيدي والذي شارك في المباراة الآسيوية.

وأعلن بريرا في وقت سابق ردا على الإنتقادات التي وجهت على الطريقة التي يخوض بها المباريات، بأنه متمسك بها ولن يغيرها ، وسوف يحقق بها ما يسعى إليه.

في المقابل يعود  خالد الغامدي الظهير الأيمن للنصر في مباراة السبت، بعد أن أنهى برنامجه العلاجي والتأهيلي من الإصابة التي منعته عن مباراة نجران في الجولة الأولى، وقد يعدل كارينيو بناء على هذه العودة في مراكز اللاعبين ، بحيث يعيد إبراهيم شايع الذي شغل مركز الظهير الأيمن في مباراة نجران، بسبب غياب خالد الغامدي، إلى مركزه الأصلي في خط الوسط المدافع إلى جوار إبراهيم غالب ، على أن يحرر محمد نور خلف المهاجمين ، بعد أن اعتمد عليه في مركز المحور في المباراة الماضية بجانب إبراهيم غالب ، كما سيعتمد على يحيى الشهري والبرازيلي باستوس ليكمل بهما عناصر الوسط فيما سيكون السهلاوي مهاجماً وحيداً.

وقد يفاجيء كارينيو نظيره الأهلاوي بالدفع بالظهير الأيسر حسين عبد الغني ، الذي تحيط حول مشاركته بعض الشكوك ، حيث إنه مازال يخضع لبرنامج تأهيلي من إصابة منعته عن المشاركة في الجولة الأولى .

وبالعودة للحديث عن مباريات الغد في افتتاح الجولة الثانية تبرز مواجهة الإتفاق التي يستضيف فيها الهلال على استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام، حيث يواجه الألماني بوكير المدير الفني للاتفاق ضغوطا هائلة بعد تعرضه للخسارة في الجولة الماضية على يد الرائد ، وأصبح مطالبا  غدا بمحو الصورة التي كان عليها الأسبوع الماضي ، كما أن إدارة النادي قد استشعرت الخطر بعد تلك الهزيمة،  خوفاً من أن تلقي بسلبياتها على روح اللاعبين المعنوية في وقت مبكر جدا من المسابقة ، واجتمعت مع المدير الفني لمعرفة أسباب تلك الهزيمة ، خاصة وأن الفريق عائد للتو من معسكر إعداد خارجي في ألمانيا .

ولن يلجأ بوكير إلى تغييرات كثيرة في تشكيلته التي خاض بها مباراة الرائد، ولكنه سوف يتدخل في حدود ضيقة لتغيير بعض العناصر في بعض المراكز ، تحسبا للهلال بالإضافة إلى رغبته في عدم تعرضه لخسارة جديدة قد تكلفه كثيرا .

على الجهة المقابلة ، نال سامي الجابر المدير الفني للهلال والمدرب الوطني الوحيد في المسابقة، دفعة ثقة ، بعد الفوز الأول له على العروبة ، وإن كان من المبكر الحديث عن بصمة فنية له على أداء الفريق ، لكنه نجح إلى حد ما في تشكيل توليفة من لاعبيه المحليين  صغار السن مع محترفيه الأجانب ، بدا من خلالها تماسك الفريق وانسجامه وقدرته على التحكم في رتم المباراة حسب مايريد .

ويبرز في الهلال محترفه البرازيلي تياجو نفيز  والاكوادوري كاستللو والمدافع الكوري الجنوبي هوان بالإضافة إلى العابد والدوسري والهداف ناصر الشمراني الذي يحاول أن يثبت أنه هداف من طراز خاص ، تحديدا بعد أن تجاوزته اختيارات الأسباني لوبيز للمنتخب السعودي الذي يستعد لخوض دورة دولية ودية.
 
ويحل غداً أيضا النهضة الصاعد حديثا لدوري المحترفين ضيفا على  الفتح ، بطل النسخة الماضية من البطولة  ،في مباراة يحتضنها استاد الأمير عبد الله بن جلوي بالإحساء ، وسيجد الفتح نفسه مطالبا بالنقاط الثلاث ، لتعويض خسارة  نقطتين بالتعادل مع التعاون الأسبوع الماضي  .

ويلعب التونسي فتحي الجبال المدير الفني للفتح بطريقة تؤتي ثمارها مع الكبار، حيث يجيد لاعبوه المرتدات السريعة، في المساحات الخالية خلف الفريق الذي يهاجمه، بفضل مهارة وسرعة البرازيلي ألتون جوزيه، ومعه الاطراف خمدان الحمدان وحسين مقهوي، وأمامهم الهداف دوريس سالمو ، لكن الفريق  يجد صعوبة نوعاً  ما مع الفرق الصغيرة ، التي لا تطمع كثيرا في الهجوم ، وتفضل التمركز في مناطقها الخلفية على أمل خطف هدف من هجمة مرتدة.

ولاشك ان النهضة سيكون من هذه النوعية التي يحاول معها الروماني أيلي بيلاتشي صاحب الخبرة القديمة مع الكرة السعودية ، جمع النقاط، عن طريق عدم الإفراط في الهجوم، وتحصين دفاعاته، و لو نجح في ذلك واستطاع أن يبقي الفريق في الدوري الممتاز لموسم جديد، فانه سيكون انجازا يحسب له بدون شك.

ويلعب غداً أيضا التعاون مع الفيصلي  ويستضيف نجران الرائد، والفرق الأربعة متقاربة المستوى ، ويحاول كل منهم استغلال ظروف الآخر وتجميع أكبر عدد من النقاط في وقت مبكر .

أما يوم السبت ،ستكون جماهير اتحاد  جدة على موعد مع فريقها الواعد، عندما يحل ضيفا على العروبة الوافد الجديد على المسابقة، ويدخل الاتحاد المباراة منتشيا بالرباعية التي فاجأ بها الشباب ، خارج أرضه 4-1، حيث كانت كل التوقعات قبل المباراة  تؤكد أن الشباب سوف يكتسح الاتحاد.

ولم يتأكد من إمكانية مشاركة محترفي الاتحاد الجدد ، بعد أن غابوا عن الجولة الأولى لعدم  تسجيلهم  رسميا حتى الآن ، لعدم وفاء النادي باشتراطات لجنة الاحتراف بسداد ما عليه من مستحقات مالية لبعض لاعبيه .

ونجح الأسباني بينات في عزل فريقه عن المشاكل الإدارية التي يعاني منها النادي، وتشكيل توليفة من اللاعبين الشباب المحليين، وثبت أنه يقود تلك المجموعة بثبات منذ توليه المسؤولية في كأس خادم الحرمين للأبطال الموسم الماضي، وسيعود للفريق في هذه المباراة الظهير الأيسر الشاب محمد قاسم ، بعد أن غاب في الجولة الأولى بفعل البطاقة الحمراء التي حصل عليها في مباراة السوبر.

في المقابل سيحاول التونسي جميل القاسم مدرب العروبة الخروج بتيجة مرضية لتعويض الخسارة التي تلقاها فريقه في الأسبوع الماضي على يد الهلال .

ويعتمد القاسم على المصري إبراهيم صلاح في خط الوسط ومعه  المالي إلياسو والأردني عبد الله ذيب ونايف البلوي في الهجوم ، وسيحاول قدر الإمكان استغلال الأرض والجمهور في أول مباراة للعروبة في دوري المحترفين  على أرضه.

في المباراة الثانية يوم السبت أيضا ، لن يكون أمام الشباب الخارج من خسارة قاسية من الاتحاد  1-4الأسبوع الماضي  ، خيارات كثيرة سوى الفوز عندما يلاقي الشعلة في الخرج ، ليستعيد الفريق ثقته بنفسه ، وكذلك لامتصاص الغضب المتصاعد على مدربه البلجيكي برودوم ، سواء من الإدارة أو من الجماهير الشبابية.

عدد مرات القراءة 216 مرة


القائمة البريدية



ادخل بريدك الاليكترونى



ادخل رقم جوالك




أستطلاع الرأى

من الفريق الذي تتوقع فوزه بالدوري الانجليزي هذا الموسم ؟

آرسنال

تشيلسي

مانشستر سيتي

مانشستر يونايتد

النتائج