Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تحليل.. إيطاليا تهرب إلى 3-4-3 خوفا من إسبانيا

«2012-06-10»




 

الخوف من إسبانيا والشعور بانعدام الثقة في الشكل الحالي للمنتخب الإيطالي يدفع تشيزاري برانديللي مدرب الأتزوري دفعا لتغيير طريقة لعب الفريق.

فخسارة منتخب إيطاليا بثلاثية أمام روسيا هزت الأتزوري، ثم جاءت إصابة قلب الدفاع الذي كان أساسيا في حسابات الفريق منذ مدة أندريا برازالي، لتزيد الطين بلة في حسابات برانديللي.

ارتفعت النبرات المطالبة لإيطاليا بتغيير الخطة الهجومية التي ينتهجها برانديللي، لأنها لم تعد صالحة بإصابة برازالي وجيوسيبي روسي، وتدهور مستوى ريكاردو مونتوليفو وأنطونيو كاسانو.

وصرح برانديللي في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة "غالبا نعم سنلعب بثلاثة في الخط الخلفي وسنعيد دانيللي دي روسي للدفاع بجوار ليوناردو بونتشي وجورجيو كيلليني".

هذه الطريقة يراها برانديللي صالحة للتطبيق في ظل اعتماد يوفنتوس ونابولي وباليرمو عليها أغلب الموسم الماضي وهم الأندية الذين يشكلون الخط الخلفي لمنتخب إيطاليا.

فكيلليني وبونوتشي من يوفنتوس وكريستيان ماجيو الظهير الأيمن لنابولي وبلزاريتي الظهير الأيسر لباليرمو جميعهم اعتمدوا على 3-4-3 في الموسم الماضي.

وماجيو وبلزاريتي تحديدا يظهران بشكل جيد هجوميا لكنهما دفاعيا يحتاجان لدعم أكبر، وهو ما سيجدانه في 3-4-3 بحسب والتر ماتزاري.

ماتزاري صرح "نابولي قدم موسما جيدا جدا بـ3-4-3، وأنا أميل لأن يستعين منتخب إيطاليا بهذه الطريقة".

كذلك يرى ماتزاري أن استخدام 3-4-3 يجعل إيطاليا متفردة عن باقي المنافسين، ويوضح رأيه "أغلب خطوط الدفاع في العالم اعتادت مواجهة 4-4-2 و4-3-3، لكن 3-4-3 مختلفة".

لكن هل يستطيع دانيللي دي روسي أن يغير مركزه ويتأقلم على الدفاع؟ اللاعب يجيب "وجدت نفسي في هذا المركز بشكل طيب خلال التدريبات، أنا جاهز".

وكانت إيطاليا اختبرت أمرا مشابها في 2008 حين أصيب فابيو كانافارو قبل اليورو، وقرر مدرب الفريق أنذاك روبرتو دونادوني تغيير مركز كريستيانو بانوتشي من ظهير لقلب دفاع، ونجح نسبيا.

مساعد بيرلو

أما وسط الملعب، تحمس برانديللي إلى 3-4-3 لأن بمشاركة دي روسي في الدفاع وزيادة عدد اللاعبين في الخط الخلفي بات بإمكانه الدفع بعدد أكبر من الأوراق الهجومية في الوسط.

وعقب برانديللي "سيكون أمامي خيارات أكثر مع وجود دي روسي في الدفاع، هذا أمر طيب".

والخيارات أبرزها اسمين.. أولهما كلاوديو ماركيزيو ويتميز في جانب المساندة الهجومية.. والثاني هو تياجو موتا النجم الخبير الملتزم خططيا دائما.

أما كارلو أنشيللوتي المدير الفني الإيطالي لباريس سان جيرمان يرى أن موتا سيكون خيارا أفضل خاصة أمام إسبانيا، ويفسر "الهدف في رأيي هو خدمة أندريا بيرلو في الوسط".

وتابع "بيرلو يحتاج للاعب ذو نزعة دفاعية ليفتح أمامه الطريق للهجوم، تماما مثلما كان جينارو جاتوزو يفعل في ميلان، وموتا مناسب لهذا الدور".

وفي حسابات طرفي الملعب، قد يعتمد برانديللي على ثلاثي هجومي بشكل صريح يشكله ماريو بالوتيلي وأنطونيو كاسانو وتوتو دي نتالي.

وقد يعتمد على لاعب وسط في مركز الجناح مثل أنطونيو نوتشيرينو ناحية اليمين ليشارك في التأمين الدفاعي عند الحاجة على أن يكتفي بأحد الثلاثي بالوتليلي وكسانو وأنطونيو دي نتالي.

في كل الاحوال، حين تم سؤال شابي ألونسو لاعب وسط إسبانيا عن طريقة 3-4-3 ومدى استعداد المتادور لها، أجاب لاعب ريال مدريد "ذاكرنا كل الاحتمالات بشكل مكثف جدا".

وأتم "دفاعيا نعرف كيف نتعامل مع كل طريقة قد تلعب بها إيطاليا، وهجوميا إسبانيا ستظل إسبانيا.. تهاجم وتستحوذ وتسجل".

عدد مرات القراءة 579 مرة


القائمة البريدية



ادخل بريدك الاليكترونى



ادخل رقم جوالك




أستطلاع الرأى

من الفريق الذي تتوقع فوزه بالدوري الانجليزي هذا الموسم ؟

آرسنال

تشيلسي

مانشستر سيتي

مانشستر يونايتد

النتائج